وطني يؤلمني

خارت قواي..

لم أعد أحتمل الوقوف..

لم أعد أحتمل القعود..

أصرخ فلا يجيبني سواي.

قصدت الطبيب..

يسعفني قال ما بك..

قلت وطني يؤلمني..

حملني لغرفة الإشعاع..

أقاوم ثارة..

وثارة أستسلم للصداع..

أخرج الكشف المقطعي.

قال وطنك مسرطن..

مستوطن !؟

لا يا سيدي مسرطن..

فإما أن نزيله عاجلا..

نبحت عن متبرع إن أمكن..

أتمازحني يا حكيم..

من سيتبرع بوطن سليم..

 

بقلم وليد.

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف

تعليقات

تحميل التعليقات...