مساء ماطر

حل المساء…
و رق الهواء..
و انبعثت نسائم الربيع الدافئ
تلونت السماء..
وظهرت النجوم المضيئات..
سحرني الفضاء..
و استهواني المكان..
ذكرني بلحظات لنا معاً..
حين تدفقت ابتساماتك البريئة..
و كلماتك الحلوة و اللطيفة..
حين عانقت نظراتك نظراتي..
و لف قلبك قلبي..
و لاحت في الأفق البعيد
بشائر حب جديد..
جعل أرواحنا تسمو
و آذاننا ترنو
لسماع كلمة ” أحبك”
شفتاك تنطقانها بلحن جميل..
مزجتها يومها بصوت البحر..
بقطرات المطر..
بلون عينيك الدافئتين..
برقة حضنك..
بقلب يبعث لي غيابه ألف شوق و حنين
* * *
يجدد وجودك الأشياء بداخلي..
ينقلني من عالمي الحزين..
يجردني من صمتي اللانهائي
يجفف قطرات دموعي
يؤلف أوراق حياتي..
يضيئها في كل لقاء..
و يبعث فيها الحياة بعد كل فراق..

 

تأليف: فاطمة الزهراء موعاد.

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف

تعليقات

تحميل التعليقات...