فوائد الأدب الثمانية.

الحياة عبارة عن سيمفونية رائعة لا تكف عن إنتاج موسيقى تأسر القلوب أو لوحة جميلة تعجز أنظارنا عن تجاهلها بدون التمعن فيها والتلذذ بتفاصيلها أو هي رواية ضخمة لم تكتمل بعد لكل إنسان فيها أحداث و قصص بعدد البشر منذ بدء الخلق.

التاريخ نفسه عبارة عن مسرح كبير وعظماء التاريخ والمشاهير ليسوا سوى ممثلين بارعين علی خشبة هذا المسرح. الشعر هو صورة فوتوغرافية أخذها الشاعر في لحظة من الزمن، صورة تنقل إلينا مشاعر وأحاسيس وليس أشكال وألوان. الزمن عبارة عن خط طويل في كل نقطة منه تؤلف وتعزف السيمفونية وترسم اللوحة وتكتب الرواية ويتشكل التاريخ علی خشبة هذا المسرح الكبير. هذه هي الحياة علی حقيقتها، إن المفكر يغوص بالأفكار وفي العالم وفي الحقائق وكلاهما يتحدث بثقة إلی أدراكنا… إلی ذكائنا و يخاطبان دائماً قابليتنا للتصديق ونحن ننصت لكلامهم بالتبجيل والاحترام لأنهما مهتمان بتثقيف عقولنا والعناية الصحيحة بأجسامنا وبتحقيق طموحنا وتحسين أحوالنا وتمجيد أهدافنا الغالية وقيمنا النبيلة. أما الفنان يكون مختلف، فندائه أقل إرتفاع وأكثر عمق وأقل وضوحاً وأكثر تحريكا للعواطف والوجدان وأسرع للنسيان من نداء المفكر و العالم، ولكن أثره يبقى للأبد.

يخاطب الفنان قدرتنا على : السرور والتعجب، الإحساس بالغموض، الشفقة والجمال و الألم. يخاطب الإحساس بالتضامن الذي يؤلف بين قلوب عديدة تشعر بالوحدة. يخاطب الفنان الأحلام، الفرح والحزن، الأماني والأوهام، الأمل، الخوف والأشياء التي تربط الإنسانية كلها معا. الفن هو محاولة خالصة النية للكشف عن الحقيقة واحدة متعددة الجوانب  وهو بجميع أنواعه يستميل الحواس في المكان الأول ولذلك يتخذ الأدب شكل الكتابة ويوجه ندائه ويقوم باستمالة الحواس كذلك. لهذا الأدب هو أفضل ما تم أختراعه من أجل الوقاية من التعاسة، فهو خدعة كبيرة ولكن الأدب العظيم يتمكن من إخفاء ذلك بينما الأدب الرديء يكشفه ويفضحه. الروايات العظيمة لا تروي لنا فقط بل هي أقرب إلى جعلنا نعيش ونتقاسم أحداثها بفضل ما تملكه من قوة الإقناع. الرواية تاريخ وانطباع شخصي مباشر للحياة فهي كتاب الحياة والإيهام بالحقيقة (قوة الإقناع) هي الميزة الكبرى للرواية. قوة الإقناع تسعى إلى تضييق المسافة الفاصلة بين الوهم والحقيقة وتجعل القارئ يعيش هذه الكذبة كما لو أنها حقيقة راسخة.

الفائدة الأولى: الجمال هو الكمال المطلق الذي تدركه حواسنا والأدب يرتقي بحواسنا بواسطة التخيل فهو سوف يقوم بإعطاء كلمات تصف شخصيات وأصوات وأشكال ومواقع وأحداث وأشياء كثيرة ونحن نشكل من هذه الكلمات المخيلة لنصور فيها كل شيء كأنها حقيقة.

الفائدة الثانية: الأدب يمنحنا فرصة أن نعيش حيوات أخرى متعددة غير حياتنا الحالية، يجعلنا نعيش الحياة مرة جديدة في كل كتاب نقرأه.

الفائدة الثالثة: الأدب يعطينا الفرصة أن ندخل في عمق كل الشخصيات ويجعلنا نرى كيف تفكر وما هي مشاعرها ولماذا تتصرف هكذا… إذا أردت أن أعرف ما هو تفكير بنت في مرحلة المراهقة أو شعور رجل فقد كل شيء أو سبب تصرف شرير، عليك بقراءة الأدب.

الفائدة الرابعة: الأدب مرآة ﻷنفسنا من خلاله نكتشف أنفسنا، سنرى أفكارنا وطموحاتنا وكل شيء عنا يتشكل بكائنات أخری وقصص أخرى وسنرى مصائرنا في نهاية حياتنا.

الفائدة الخامسة: الصراع سمة إنسانية خالدة هي من أتاحت لنا البقاء والتفوق على وجه الأرض وسبب كل صراع هو أشباع حاجة ملحة. يصنف الصراع علی خمس مستويات (من الأدنى الی الأعلى) الخامس هو الصراع البدني العنيف مثل القتل والإغتصاب… الرابع هو الذي يستخدم الذكاء أكثر من سابقه ويعتمد المكر والحيلة بالإضافة للقوة مثل السرقة، الحب… الثالث هو يقوم بإتخاذ شكل قانوني مثل العمل، الزواج .. الثاني هو المنافسة على مستوى المؤسسات والدول (السياسية، الإقتصادية، العسكرية، الإجتماعية…) مثل التحالفات الدولية، الحروب، المعاهدات والإتفاقيات… الأول هي المنافسة القائمة علی قواعد وقوانين مثل المباريات الرياضية، المنافسات العلمية، الحضارية، الثقافية…يمثل الأدب الجزء الأكبر من الثقافة وهي أعلى مستويات الصراع والأكثر فعالية.

الفائدة السادسة: الأدب يعرفنا علی الشعوب والثقافات الأخرى بشكل أكثر عمقاً من الوسائل الأخرى ، الأدب أشبه بالسفر المجاني و السريع ، لا يقوم فقط بالسفر إلی مكان معين فقط بل بإمكانك السفر إلی مكان و زمان آخر . مثلاً قد تستطيع السفر إلی فرنسا الآن لكن لا يمكنك السفر إلی فرنسا في الثورة الفرنسية ، الأدب يستطيع ذلك من خلال رواية البؤساء ل فيكتور هيجو

الفائدة السابعة: الأدب حاجة ماسة وملحة مثل الأكل والشرب و النوم والجنس لكل إنسان متحضر، من خلال الأدب نميز الآخرين متحضرين أم متخلفين. كل شخص يقلل من شأن الأدب هو إنسان متخلف أو دون مرتبة الإنسانية.

الفائدة الثامنة: الأدب هو البوصلة التي تدلنا علی الإتجاه الصحيح في هذه الحياة وتمكننا من عيش حياة أفضل. بإختصار هو أروع وأرقى متعة في الحياة. هذا هو الأدب وهذه هي فوائده.

 

تأليف: أحمد نزار.

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف

تعليقات

تحميل التعليقات...