“طفل مسكين” قصة لـ دينو بوتزاتي

النمسا، 1904.
  في حديقة عمومية، مجموعة من الأطفال يلعبون، ألعاب الحرب. أغلبهم بشرتهم بيضاء، خذوذهم مُوردة، و عيونهم بلون السماء، لكن غالباً الأطفال لديهم ميل غريزي للعنف.

 كان موضوع لعبتهم السيئة طفل بعمر الخامسة، صغير، نحيف، أسود الشعر.
  أخيراً، لجأ الطفل صاحب الشعر الأسود الناعم إلى أمه، متسخاً بالوحل، وفي يده لعبته المكسرة.

  – ” طفل مسكين ” هكذا قالت سيدة كانت برفقتها، وقامت بمداعبته.
  الطفل رفع عيونه، ممتناً لها، محاولاً أن يبتسم. ضوء خفيف مر للحظة من وجهه الشاحب.
  وحدة مريرة شديدة شعر بها هذا المخلوق الضعيف، البريئ، المذلول، والعاجز عن الدفاع عن نفسه.
  رغبة يائسة في بعض المواساة، إحساس نقي، مؤلم وجميل، إحساس من المستحيل تحديده.

  للحظة – و كانت الأخيرة – التي سيكون فيها ناعماً، لطيفاً، طفلاً مضطرباً، خائفاً، لم يفهم لماذا لا يستطيع أن يحظى ببعض الخير من العالم المحيط به.
  و بعد برهة. -” هيا دولفي، لتغير ملابسك” هكذا قالت الأم بغضب، وأخدته بعنف نحو المنزل. ثم عاود الطفل تنهده المضطرب، وأصبح وجهه فجأةً قبيح، وامتدت لفمه قسوة صلبة.

  – ” عار عليكم يا أطفال ” هكذا صاحت السيدة، ثم استدركت:

  – “مع السلامة، سيدة هيتلر”

 

القصة مسموعة باللغة الأصلية: اللإيطالية.

بقلم Dino Buzzati، من كتاب “Il colombre” نشر سنة 1966. ترجمة من الإيطالية: زكرياء ياسين.

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف