رسالة ميت

جاء عزرائيل ليقبض روحي..

بين لحظة و ثانية..

ترجيته لينتظر برهة..

أو يوما فقط !!!

 لعلني أصنع خيراً..

أصلي خاشع..

أزكي لا متكبراً..

أصوم  أعكف و أقوم الليل متضرعاً..

ليتني أقبل رأس أمي..

فلم أكن أعلم أن الجنة فعلا تحت قدميها..

لأرسم البسمة في وجهها..

لعني أكف عن النميمة  الغيبة..

ونهب أموال الفقراء. ..

أو ربما أصنع الفرحة في قلب يتيم..

وأخاف ربي..

لأفكر لآخرتي..

وأنسى وساخة الدنيا..

فقال لي: أين كنت كل هذه السنوات؟!!

 وإن أرجعتك لزدت خبثاً  وقاحة  تكبراً

 وعصياناً..

حتى و إن أطلقت سراحك اليوم..

من نعشي أناديكم..

تعرفون أني لا أحب الوحدة..

 تدركون أني أعشق الحرية..

فالديدان تأكل لحمي..

قطعة تلوى الأخرى..

عظامي أصبحت راشية..

أعذب كل دقيقة و ثانية..

فعذاب القبر فاق كل أنواع العذاب في الدنيا..

من قبري أترجاكم..

أن تدعو لي ربي ليخفف عذابي..

  من تحت التراب أنصحكم ..

  أن تفكروا لآخرتكم..

  من ظلمات قبري أناجيكم..

فقد كنت مثلكم..

  كنت أبصركم..

   أسمعكم..

  كنت أتنفس و أتكلم…

 من قبري أقول لكم..

استغفروا الله قبل فوات الأوان..

 فأنا اليوم و أنتم غدا!!!

بقلم زهرة قيبوس

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف