الهدية

عندما نجد أن أصواتنا لا تصل إليهم، يبقى الحل الوحيد هو أن ننسحب بهدوء من حياتهم، وهذه هي أفضل هدية نستطيع أن نمنحها لأنفسنا. عندما تجدهم يتهربون من أسئلتك ويغيبون باستمرار، وعندما تشعر بذلك الفراغ بينك و بينهم، فاعلم أنك وحيد في هذا الحب، لذلك من الأفضل أن تتوقف عن الركض وراء مشاعرك، لأن هذا بدون شك سيتسبب في معاناتك.

من الطبيعي أن يكذب عليك شخص ما، لكن من المؤلم جداً أن تجعل من  كذبته حقيقة مهمة في حياتك، تدفعك لتوقع الشيء الكثير منه، فيما يخيب آمالك، وتضيع بذلك كل أمانيك.

أعلم أنك تبحث عن شخص من نسج خيالك،  قد لا يكون له وجود سوى في مخيلتك. لهذا توقف عن الصراخ، توقف عن التحدث معه، توقف عن كتابة تلك الرسائل الكثيرة، وامنح قلبك قسطاً من الراحة ولا تجعله يتعذب أكثر بسبب هذا الحب.  

هيا امنح تلك الهدية لنفسك و انسحب بهدوء. وكن متأكداً أنك إذا كنت تهمه فسيعود. أما إذا لم تكن تهمه، فلن يعود رغم ما بينكما من وعود.

 

بقلم زكرياء ياسين. من كتاب “خواطر مُراهق استثنائي” #نيكتوفيليا1

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف

تعليقات

تحميل التعليقات...